الاستثمار العقاري في تركيا

الاستثمار العقاري في تركيا

 

الاستثمار العقاري في تركيا

 

بسبب الأهمية الاستراتيجية والاقتصادية والجغرافية لتركيا نلاحظ انها أصبحت مقصد الكثير من المستثمرين وتحديدا في مجال العقارات بسبب الأرباح الكبيرة والمخاطرة المنخفضة وما تقدمه الحكومة من تسهيلات تجعل من الاستثمار العقاري أكثر أمنا واستقرارا.

 تعطي الحكومة التركية اهتمام كبيرا لقطاع العقارات وتبذل جهود مستمرة لاستقطاب المستثمرين العقاريين وتحفيزهم على الاستثمار في تركيا ويعود ذلك لما يقوم به قطاع العقارات التركية من دور هام في الاقتصاد التركي حيث يشكل عائدا كبيرا ويمثل 20 % من أجمالي الإنتاج المحلي للبلاد ( الخمس تقريبا) وتشير الدراسات التي قام بها فريق Right Way إلى أن المجال العقاري في تركيا سيشهد عمليات بيع كبيرة بحلول عام 2023 ويمكن ان يصل عدد عمليات البيع على اكثر من 6 ملايين عقار والتي تقدر قيمتها ب 400 مليار دولار امريكي بأقل تقدير.

ولا يعتبر هذا التوقع كبيرا بسبب الازدياد المستمر في طلب العقارات التركية وبشكل خاص من المستثمرين الأجانب خلال السنوات الماضية حيث بلغت نسبة العقارات التي تم بيعها في تركيا خلال عام 2015 اكثر من مليون ومئتي ألف عقار.

ومن الأهمية الكبيرة لهذا الموضوع يقدم لكم فريق شركة Right Way دراسة في أكبر ثلاث مدن تركية تعتبر محط اهتمام المستثمرين وقمنا بدعم الدراسة ببيانات وإحصائيات رسمية للواقع العقاري في هذه المدن.

 

إسطنبول

يعتبر العائد الربحي أو الاستثماري من عقارات إسطنبول جيدا ومنافسا بشكل كبير الأمر الذي يميز هذه المدينة عن باقي المدن التركية. وتشهد إسطنبول ازديادا ملحوظا في الطلب على العقارات نتيجة لحركة المسافرين إليها سواء من داخل تركيا او خارجها وهذا يعطي تفسيرا واضحا عن سبب زيادة عدد سكانها كل عام.

ولذلك نجد أن شركات الإنشاء العمرانية التي تعمل على المشاريع العقارية في إسطنبول تعطي أهمية بالغة للمسائل التي لها علاقة بالتصميم والإطلالة الجذابة والخدمات والموقع والأسعار الامر الذي يجعل من إسطنبول متقدمة عن أخواتها من المدن الأخرى داخل تركيا أو خارجها

ولعل التاريخ التركي يظهر بشكل واضح وبطريقة ساحرة في بعض مناطق إسطنبول من خلال الرموز التاريخية العمرانية المنتشرة في عدد من المناطق وعلى الرغم من قدم العقارات في هذه المناطق إلا أننا نجد ان الحكومة التركية قد قامت بخطوات عصرية دمجت بين الترميم والمحافظة على التراث فقامت بتطوير بنيتها التحية ومدتها بمجموعة من الميزات المغرية والمحفزة الأمر الذي أدى رفع أسعار هذه العقارات.

وفي وقت سابق قامت وكالة الاستثمار في تركيا بإعداد تقرير ذكرت فيه "أن مدينة إسطنبول ابتدعت بشكل كبير عن باقي المدن التركية من حيث حجم المبيعات العقارية وذلك بسبب التقدم الكبير الذي حصل في العروض الحديثة للعقارات، أيضا أصبحت العروض العقارية المقدمة أقل بكثير من كمية الطلب على العقارات الأمر الذي أدى إلى رفع العائد الاستثماري بشكل كبير في عقارات إسطنبول حيث أصبحت تحتل من حيث العائد الربحي العقاري المرتبة الثانية عالميا "

وبحسب تقارير حصلت عليها شركة Right Way نلاحظ ان هناك ارتفاعا ملحوظا في العائد الاستثماري لعقارات مدينة إسطنبول من 7% إلى 12 % كما تشير هذه التقارير إلى ان أسعار عقارات إسطنبول ارتفع في السنوات العشر الأخيرة بنسبة الضعف او أكثر مع مراعاة الفرق بين أسعار العقارات تبعا لنوعها، أما في باقي المدن التركية فقد كان معدل التغير في الأسعار 12% وأشارت الدراسة إلى ان أسعار تأجير العقارات في إسطنبول خلال السنوات الثلاث الماضية قد ارتفعت بنسبة 5%.

وتشير دراسات أخرى ذات صلة بالموضوع العقاري بأن الاستثمار العقاري في القطاع التجاري يحظى بميول أكبر لدى المستثمرين الأجانب في تركيا وبالتحديد الشركات والمكاتب، وذلك لان هذه المشاريع تعتبر ذات عائد ربحي أكثر من الاستثمار العقاري السكني، وهنا تجدر الإشارة إلى المنافسة القوية بين المستثمرين التي يشهدها سوق المكاتب في إسطنبول.

كخلاصة لما سبق نلاحظ الأهمية السياحية لمدينة إسطنبول وما تشهده من تطور اقتصادي كبير الامر الذي يجعل من الاستثمار العقاري في هذه المدينة استثمارا ذو عائد ربحي كبير مقارنة مع الاستثمار في المدن الأخرى.

أنقرة

تتميز هذه المدينة بموقعها الجغرافي والخزان البشري الكبير نتيجة لجذبها لليد العاملة إضافة إلى كونها مركز اقتصادي وصناعي مهم جدا وبالرغم من ذلك إلا أنها لم تستطع أن تتجاوز إسطنبول وتعتبر ثاني اكبر المدن التركية استقطابا للمستثمرين.

وتشير الدراسات الإحصائية إلى وجود هجرة متنامية إلى أنقرة من باقي الولايات التركية وهذه الكثافة السكانية أدت بشكل رئيسي إلى زيادة الطلب على العقارات الامر الذي نتج عنه ارتفاع في أسعار العقارات خلال العقد الماضي بنسبة تتجاوز 60 % حيث بلغت نسبة العائد الربحي من الاستثمار في عقارات أنقرة بلغ 10 % من إجمالي العائد المحلي للولاية، ومع وجود التطور العمراني العصري والحديث فإنها تأتي في المرتبة الثانية في تركيا على مستوى الطلب على العقارات.

هذا وقد وصلت قيمة الاستثمارات الأجنبية في أنقرة إلى ما يقارب 30 مليار دولار وهذا الرقم قابل للزيادة بحسب التحسن في الوضع الاقتصادي التركي حيث تشهد انقرة إقبالا واضحا من قبل المستثمرين المحليين والأجانب مما يزيد من نسبة العمالة الداخلية التي تتوجه إلى أنقرة بحثا عن العمل.

 

إزمير

ثالث أكبر المدن التركية من حيث الكثافة السكانية والمساحة وتحتل هذه المدينة المرتبة الثانية بعد إسطنبول في قطاع التجارة والمعاملات التجارية وتتفوق على العاصمة أنقرة من ناحية الجذب التجاري وتشير الدراسات إلى المكانة الهامة التي ستكون عليها مدينة أزمير مستقبلا في مجال الاستثمار العقاري في تركيا.

وتعتبر مدينة إزمير أفضل المدن التركية للمعيشة والسكن وفقا لما صرحت به وزارة التنمية التركية وتجذب هذه المدينة عدد كبير من الاستثمارات على الصعيدين المحلي والدولي مما أدى إلى نمو كبير في رأس المال الاجتماعي يعتبر الأكبر مقارنة بباقي الولايات.

ونتيجة لزيادة عدد الاستثمارات والنمو السكاني المتزايد فقد ازداد الطلب على العقارات في هذه المدينة الأمر الذي أدى إلى ارتفاع إيجابي واضح في قطاع العقارات تبعاً لهذا النمو السكاني المتزايد فقد تأثر قطاع العقارات أيضاً إيجاباً في إزمير الامر الذي جعل من سوق العقارات في إزمير ينمو بشكل متسارع ويحمل فرص عديدة ذات عائد ربحي مرتفع للمستثمرين.

ووفقا للدراسات التحليلية والإحصائية التي قامت بها شركة Right Way فقد تضاعفت أسعار العقارات في إزمير في الفترات الأخيرة وبلغت نسبة الارتفاع في عقارات إزمير خلال السنوات العر الماضية نحو 105 %

وممن وجهة نظر عقارية متخصصة نجد انه لا يوجد هناك مجال لمقارنة هذه المدن الثلاث بباقي المدن من حيث حجم الطلب والعرض على العقارات إضافة إلى التطور الاقتصادي ولكن هذا لا ينفي ان تظهر مدن تركية أخرى في فترة قريبة تنافس هذه المدن في المجال العقاري ومن الأمثلة على هذه المدن:

مدينة بورصة:

مدينة سياحية بالدرجة الأولى الامر الذي يضيف العديد من المواصفات على عقاراتها وبشكل خاص الشقق الفاخرة والفيلات السياحية التي تتميز بالتصميم العمراني الساحر لجذب السياح وتشجيعهم على الاستثمار في هذه المدينة.

مدينة طرابزون:

بمجرد زيارة المدينة يمكن ملاحظة العدد الكبير من السياح القادمين إليها فيهي وجهة الكثير من الجنسيات الأجنبية وخاصة الخليجية ويعتبر هذا العامل هو سبب رئيسي في زيادة الطلب على العقارات في هذه المدينة وتشير الإحصاءات إلى ارتفاع عقارات طرابزون خلال العقد الماضي بنسبة 80% بينما ارتفعت عقارات إسطنبول بنسبة 60%.

قمنا لكم في هذا المقال دراسة سريعة ومختصرة حول الاستثمار العقاري في تركيا مع إحصائيات عن واقع ومستقبل هذه الاستثمار في أكبر المدن التركية.

كما عودتكم شركة Right Way دوما كل ما هو جديد ومهم في مجال العقارات سنقوم بتزويدكم بمعلومات ودراسات عبر موقعنا ومنصات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا.

 

التعليقات

اضف تعليقك